أخر الأخبار
الصفحة الرئيسية اخبار العراق كتلة الاحرار : هناك اكثر من عشرة ملفات فساد حول...

كتلة الاحرار : هناك اكثر من عشرة ملفات فساد حول عمل شبكة الاعلام العراقي .. ابرزها الايفادات التي لا تنتهي

20-08-2017 02:10 PM
عدد القراء : 2290

بغداد نيوز -

 

 

كشف عضو كتلة الاحرار النيابية غزوان الشباني ، اليوم الاحد ، عن أكثر من عشرة ملفات فساد حول عمل شبكة الإعلام العراقي، ملوحاً باستجوابها تحت قبة البرلمان.

 
وقال الشباني في بيان له ، إن 'من بين ملفات الفساد الخاصة بعمل شبكة الاعلام هو ملف الايفادات التي لا تنتهي والمقتصرة على فئة معينة لا سواها، إضافة إلى فساد الدائرة الإدارية التي تحولت الى أداة لرئيس الشبكة والمتنفذين من الإدارات الفاسدة والاستقطابات في التعيينات حسب القرابة والفئوية والحزبية'.

 
واضاف البيان ، ان 'الفساد شمل ملف الدراما والاموال التي صرفت عليها بملايين الدولارات فضلاً عن ملف انتاج المسلسلات التي لا ترتقي إلى الذوق العام، وملف الدائرة القانونية التي جُندت لصياغة القوانين التي ترضي مافيات الفساد الكبيرة في هذه المؤسسة، وعقود الاعلانات التي اهدرت من خلالها عشرات الملايين من الدولارات'.


واوضح البيان ، ان 'من ملفات الفساد التي تميزت بها شبكة الاعلام العراقي هي المفتش العام وتواطئ المفتشين العموميين الذين كانت لهم التغطية الكبرى على فساد ادارات هذه المؤسسة وتسلطهم فقط على الموظفين البسطاء وتواطؤهم فينهب حق الموظفين الابرياء وتتم محاربتهم بل وحتى يهددون بالفصل من الوظيفة او القتل بالاتفاق مع ادارات الشبكة الفاسدة ورئيسها'.


ولفت عضو كتلة الاحرار الى ، ان 'الفساد تضمن أيضاً ملف جريدة الصباح، والمكاتب الخارجية التي رصدت اموال طائلة، وملف تنصيب المدراء وبالأحرى ملف المدير الاوحد ومحاولة الابقاء على الادارات الفاسدة التي اثبتت فشلها لسنوات في ادارتها لكونهم اداة تنفيذية لشخص رئيس الوزراء السابق'.


واشار البيان إلى ، أن 'من الملفات التي تثبت فساد الشبكة هو التحقيق في الانتهاكات التي تحصل للموظفين من خلال تسجيل محادثاتهم ومراقبتهم من قبل اجندات تابعة للإدارات الفاسدة وترهيبهم وتهديدهم بالفصل اوالنقل'، ملوحاً بـ 'استجواب رئاسة وامناء شبكة الاعلام تحت قبة البرلمان'.

التعليقات

لا يوجد تعليقات


اكتب تعليق

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع بغداد نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع بغداد نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :