أخر الأخبار
الصفحة الرئيسية اخبار العراق سياسي يكشف بالارقام .. كيف سيطر بارزاني امنيا...

سياسي يكشف بالارقام .. كيف سيطر بارزاني امنيا واقتصاديا على العراق؟؟

17-10-2017 08:02 PM
عدد القراء : 8533

بغداد نيوز -

 

 

كشف عضو المكتب السياسي في حزب الوفاء الوطني العراقي 'علي بشارة' عن ابرز ما انتجته الازمة الاخيرة مع اقليم كردستان العراق والتي كشفت ضعفا كبيرا في اداء حكومة المركز وتسليمها لاهم مفاصل الدولة الاقتصادية والامنية بيد البارزاني وحزبه.

 
وقال بشارة في حديث له: إن من أخطر تلك المفاصل هي:-

 
* جميع خطوط الانترنت مسيطر عليها من داخل الأقليم.


* استحواذ المصارف في شمال العراق على الحصة الاكبر من تعاملات سوق العملة الاجنبية.


* تجارة الذهب في العراق محكومة من قبل الاقليم.


* المشاريع الاستراتيجية التي وقعا العراق في أطار القروض الدولية الاخيرة نفذتها شركات كردية فقط.


* الخزين الستراتيجي لوزارة التجارة هو داخل حدود الاقليم.


* صناعة الاسمنت الحيوية تخضع لقرار الاقليم وهو المتحكم بحجم الانتاج.


* الامن المائي العراقي يخضع للقرار الكردي.


* الاقليم لم يرفد العراق منذ عام 2003 بدولار واحد وكل الاموال ذهبت لخزينته بالاضافة لحصة الـ17%.


* جميع مقرات ومكاتب المنظمات الدولية العاملة في العراق تتخذ من الاقليم مقرا لها.


* الاقليم يمتلك نظام منح سمات الدخول للعراق والإقامة خارج ضوابط وزارة الداخلية التي تعمل بها.


* الأقليم يستلم مستحقات اضافية تمثل الحصة التموينية والدواء وتعويضات النظام السابق خارج حصة الـ17%.


* شركات الهاتف النقال في العراق يسيطر الكرد على 70% من حقوقها ولا يسددون مستحقاتها للمركز.


* للاقليم 40 الف موظف في المركز يشغل اكثرهم وظائف امنية ومخابراتية واستخبارية بينما لا يملك المركز اي موظف في الاقليم.


* يشكل الاكراد 50% من موظفي وزارة الخارجية العراقية العاملين في السفارات.


* ايرادات حكومة كردستان مودعة في حسابات شخصية وليس في حساب الدولة.


ونوه القيادي في الحزب الى ضرورة كشف جميع هذه الامور امام اعين الشعب العراقي بصفته المتضرر الاكبر والافصاح عن الاسباب التي دعت الحكومات المتعاقبة لتقديم كل هذه التنازلات لبارزاني وحزبه.

التعليقات

لا يوجد تعليقات


اكتب تعليق

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع بغداد نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع بغداد نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :