أخر الأخبار
الصفحة الرئيسية اراء حرة (قوة السعودية.. تكشف هزالة مصر اقليميا)..(مصر...

(قوة السعودية.. تكشف هزالة مصر اقليميا)..(مصر ومحاولة اضعاف السعودية..المحاصرة ايرانيا)

14-11-2017 02:40 PM
عدد القراء : 2666
بغداد نيوز -

 

سجاد تقي كاظم


قوة السعودية الاقتصادية وكارزميتها للعالم الاسلامي وتصديها للقيادة والزعامة بالمنطقة لتحالفات سياسية ودولية واقتصادية وعسكرية.. اضافة لكونها مركز استقطاب دولي كما حصل من مؤتمر جمع عشرات الدول الاسلامية بالرئيس الامريكي ترامب في السعودية وعقد صفقة كبرى بـ 500 مليار دولار بين السعودية وامريكا.. كل ذلك (كشف هزالة قوى اقليمية كانت تعتبر نفسها الرائدة بالمنطقة وخاصة مصر).. (لينكشف هزالتها وضعفها وانزواءها امام السعودية).. توجت باخذ السعودية لجزر تابعة لها بالبحر الاحمر كانت تهيمن عليها مصر..

فموقف مصر اليوم عبر السيسي (المائع بموقفه) من ايران وحزب الله.. ينبع من (اللي رجله بالنار غير الرجلة بالشمس).. (فالسعودية يتم محاصرتها جنوبا من قبل الحوثيين باليمن ومن الشمال بالحشد الايراني الولاء، ومن الغرب بالولاءيين الموالين لايران بالمنطقة الشرقية والبحرين.. وبسوريا هيمنة كاملة لمليشيات ولي الفقيه وفي لبنان هيمنة حزب ايراني الولاء حزب الله على مقاليد دولة لبنان.. والصواريخ تضرب الرياض العاصمة المصرية.. فماذا تريدون من السعودية ان تفعل..تنتظر مليشيات ايران الدموية تجتاح قصور ال سعود وبيوت السعوديين.. لتصبح مدن السعودية كحلب بسوريا)..

ثانيا..
تقديم ايران لمصر حصة من الكعكة العراقية من نفط العراق.. بملايين البراميل .. باسعار تفضيلية على حساب الاقتصاد العراقي، وكذلك تواطئ اجندات مصرية مع ايران ضد مصالح السعودية والعراق معا.. واعطاء حصة من السوق العراقية للمصريين من قبل الايرانيين.. اضافة لعقود بالمنشاة النفطية وغيرها.. وكلها تواطئ (مصري ايراني) .. على حساب العراق والسعودية معا.. في وقت مصر وقفت لجانب صدام حتى النفس الاخير ورفضت اسقاطه، ومصر صدرت الافكار العنصرية القومية الانقلابية، وكذلك الافكار الهدامة الطائفية كالتكفير والهجرة المصرية وبراثن الاخوان المسلمين المصريين للعراق بالعقود الماضية لحد اليوم.. واغلب الارهابيين الاجانب بالعراق مصريين كابو ايوب المصري زعيم القاعدة بالعراق وايمن الظواهري المصري زعيم القاعدة بالعالم والقرضاوي المصري الذي حلل العمليات الانتحارية، وامثالهم الكثير..

ثالثا:
المصريين اليوم يشعرون بان دورهم الاقليمي بالخمسينات والستينات والسبعينات على حساب شعوب المنطقة ودولها.. لم يعد يمكن استرجاعه ببروز السعودية كقوة اقليمية.. علما الدور المصري الكارثي.. لم يكن لقوة حقيقية لمصر وشعبها، بقدر تدخلاتها بالشان الداخلي للدول الاقليمية بدعمها الانقلابات العسكرية كدعمها الانقلابات باليمن والعراق وسوريا وغيرها، فاضعف ذلك القوى الوطنية وهيمنت قوى سياسية قومية عنصرية بعواصم اقليمية تعلن تبعيتها لمصر، بعد ان تم اسقاط الحكم الوطني بتلك الدول، مثال الانقلاب الدموي المدعوم مصريا عام 1963 بالعراق ضد الزعيم عبد الكريم قاسم، الذي راح ضحيتها عشرات الاف العراقيين برشاشات بور سعيد المصرية السيئة الصيت التي زودت بها مصر مليشيات الحرس القومي، فاوصلت البعثيين وصدام للحكم.

رابعا:
الكارثة نرى البعض حقده على السعودية جعله لا يرى الامور بعينين بل بعين عوراء، واخرين عمت ابصارهم بالكامل ولم يستفادون من تجارب الماضي.. فلم يراجعون التاريخ. .(فمصر عندما طرحت رائدة وقائدة.. عملت القاهرة على حرق المنطقة ومنها بالعراق بدعم انقلابات عسكرية.. وخاصة بزمن حاكم مصر جمال عبد الناصر الذي زود مليشيات الحرس القومي التي بطشت بعشرات الاف (العراقيين) الابرياء عام 1963 بالانقلاب الدموي الاسود.. برشاشات بور سعيد المصرية السيئة الصيت.. التي اوصلت البعث و صدام.. فهناك حقيقة يجب ان تعرفها جيدا.. بان من دمر العراق هي مصر وكل كوارثنا من وراء مصر واطماعها بالمنطقة ومد نفوذها على حساب شعوب المنطقة..

خامسا:
ولا ننسى مصر هي مصدر الافكار الهدامة والتكفيرية الحقيقية للدول، فاساس فكرة داعش هي فكرة الخلافة الاخوانية كما يتفق على ذلك الباحثين.. فالاخوان المسلمين هم مصدر التطرف والتوترات السياسية بالمنطقة.. ونشر الطائفية كحلقة تهيئ شباب اهل السنة للوصول للتطرف، لذلك نرى مقاتلي ومنتسبي داعش والقاعدة معظمهم خريجي الاخوان المسلمين وكذلك الازهر المصري، كابو بكر البغددي زعيم داعش اخواني الاصل، وحارث الضاري زعيم هيئة علماء المسلمين في حينها ايضا هو خريج الازهر.. وابو ايوب المصري زعيم القاعدة بالعراق السابق ايضا من المرتبطين بالاخوان والازهر..
سادسا:
ضعف مصر ليس جديد عليها.. فهذا الضعف هو نفسه حتى بزمن هيمنتها وما يسمى دورها القيادي للمنطقة العربية.. ولكن مصدر هيمنتها هو خداعها للراي العام بالمنطقة بالافكار القومية (العنصرية).. التي عبرها مدت اخطبوطها.. كما تفعل اليوم ايران تحت عنوان (المقاومة والممانعة والاسلامية السياسية).. وكل شيء مسخر لمصالح ايران القومية العليا.. مثال (ايران تعلن ان العراق وايران وسوريا وحزب الله) محور المقاومة.. ولكن ما نراه (العراق وسوريا ولبنان يحترقون ويستنزف خيرة شبابهم بالصراعات والحروب) في حين (الداخل الايراني منشغل بالاعمار والبناء وتعمل ايران على ابعاد الاخطار عن حدودها بحرق الاخرين الاقليميين)..

ونعطي مثال اخر.. (صدرت مصر اعلاميا بالعقود الماضية.. بكل خداع الجامعات المصرية الافضل وان مصر ام الثقافة) ولكن لمجرد دخول الجامعات العالمية للمنطقة كالجامعات الامريكية العالية الجودة.. بدول الخليج ولبنان وغيرها.. (كشف هزالة الجامعات المصرية ودورها التخريبي لعقول شعوب المنطقة).. التي تعاني منها هذه الشعوب لحد اليوم، فما صدرته امريكا من فتن وبذور الشيطان من ثقافتها واديولوجياتها القومية والدينية الحزبية.. كانت وما زالت عامل في زرع بذور الفتن وعدم التعايش السلمي بين المكونات بالعراق وسوريا ولبنان وغيرها.. ولولا حكمة حكام الخليج الذي تصدوا لمصر وفتنها منذ زمن طويل.. ومنها بزمن المقبور جمال عبد الناصر لكانت تلك الدول تعاني ما عانى ويعاني منه العراق وسوريا.

المقال يعبر عن رأي صاحبه ولا يعكس بالضرورة وجهة نظر بغداد نيوز

التعليقات

لا يوجد تعليقات


اكتب تعليق

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع بغداد نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع بغداد نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :