أخر الأخبار
الصفحة الرئيسية اخبار دولية الاتحاد الاوروبي "قلق" على مصير عهد...

الاتحاد الاوروبي "قلق" على مصير عهد التميمي والجنيدي

13-01-2018 10:55 AM
عدد القراء : 2101

بغداد نيوز -

القدس المحتلة - أ ف ب

أعرب الاتحاد الاوروبي أمس الجمعة ، عن «قلقه» إزاء مصير عهد التميمي وفوزي محمد الجنيدي المحتجزين لدى السلطات الإسرائيلية، بالاضافة إلى مصعب فراس التميمي الذي تربطه صله قرابة بعيدة بعهد، مؤكداً أهمية احترام حقوق الاطفال وحمايتهم.

وجاء في بيان ان بعثتي الاتحاد الاوروبي في القدس ورام الله اعربتا عن «القلق الشديد ازاء ملابسات اعتقال الفلسطينيين القاصرين عهد التميمي وفوزي محمد الجنيدي، ومقتل قاصر فلسطيني آخر برصاص الجنود الاسرائيليين يدعى مصعب فراس التميمي (17 سنة)».

وتابع البيان ان «بعثتي الاتحاد الاوروبي في القدس ورام الله تذكران باهمية احترام حقوق الاطفال وحمايتهم، خصوصا خلال اعتقالهم وسجنهم وعبر الاجراءات القانونية» المطبقة بحقهم.

ودعا البيان السلطات الاسرائيلية الى الرد بشكل «متوازن» على المتظاهرين، وفتح تحقيقات في حال حصول وفيات، خصوصا اذا كان الامر يتعلق بقاصرين.

وكانت محكمة عسكرية اسرائيلية وجهت في الاول من كانون الثاني (يناير) الجاري 12 تهمة الى عهد التميمي (16 عاما)، لانها «اعتدت على عناصر من قوات الامن» في قريتها في الضفة الغربية المحتلة.

وتحولت الفتاة إلى ايقونة لدى الفلسطينيين لمشاركتها منذ كانت طفلة في المواجهات ضد القوات الاسرائيلية. وفي حال ادانتها يمكن ان يحكم عليها بالسجن لسنوات عدة.

ووجهت أيضاً تهم مماثلة الى والدة عهد وابنة عمها اللتين شاركتا في الحادث الذي وقع في 15 من كانون الاول (ديسمبر) الماضي، وتم تصويره عبر هاتف محمول.

وقتل الفتى مصعب في الثالث من الشهر الجاري خلال مواجهات مع الجيش الاسرائيلي قرب دير نظام في شمال رام الله.

التعليقات

لا يوجد تعليقات


اكتب تعليق

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع بغداد نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع بغداد نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :