أخر الأخبار
الصفحة الرئيسية اخبار العراق بين الصراخ و الانين .. اصحاب البسطات من...

بين الصراخ و الانين .. اصحاب البسطات من يعوضنا؟؟ النواب مختبئين بالمنطقة الخضراء ونحن نفقد ابسط وسيلة لكسب الحلال!!

15-01-2018 01:27 PM
عدد القراء : 3441

بغداد نيوز -

 

 

بين الصراخ والانين يقف عددا من اصحاب البسطيات امام بسطياتهم يطالبون بحلول سريعة لإعانتهم على صعوبة العيش، البعض وصف ما قامت به الامانة بالطريقة العنيفة البغيضة والبعض الاخر رأى من الضروري توفير اماكن لمساعدة من تحطمت بسطياته بالكامل.

من يعوضنا .. هذا ما قاله احمد صاحب بسطية لبيع الحلوى في بغداد الجديدة بعد ان جاء في صباح يوم جديد ليتفاجأ بأن بسطيته لم يبقى منها سوى انقاض.

احمد يردد كلمة 'من يعوضنا'؟ وكيف سنعيش؟ واين سنذهب؟ هل ستقوم الامانة بتوفير سوق او مكان نستطيع من خلاله فتح بسطيتنا؟

اما ابو مصطفى الذي وصف ما فعلته امانة بغداد 'بالفعل البغيض'، مؤكداً أن 'ما خسره يتجاوز المليون دينار وانه دفع الكثير ليوفر مكان للعيش الحلال'.

ابو مصطفى عبر عن سخطه وحزنه الشديد متسائلاً: هل الرزق الحلال اصبح حرام ؟ وهل سيعوضنا احد النواب عن ماخسرناه؟ في حين انهم يختبئون في المنطقة الخضراء ونحن اليوم نفقد ابسط وسيلة لكسب الحلال'.

خالد خريج كلية التربية الذي حمل الحكومة المسؤولية الاولى لانها لم توفر فرص العمل، وبالتالي يضطر الخريج وغيره بفتح بسطية على الارصفة'، منتقداً 'الطريقة التي قامت بيها الامانة بازالة هذه البسطيات وتحطيمها'.

يذكر ان امانة بغداد اقدمت على رفع العديد التجاوزات على الأرصفة في منطقة الكرادة وبغداد الجديدة وغيرها بالعاصمة.

يشار الى ان اصحاب البسطات عبروا في وقت سابق عن غضبهم في سوق بغداد الجديدة، بقطع الشارع الرئيس للمنطقة وأحرقوا الإطارات احتجاجا على قرار إزالة بسطاتهم من قبل أمانة بغداد.

التعليقات

لا يوجد تعليقات


اكتب تعليق

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع بغداد نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع بغداد نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :