أخر الأخبار
الصفحة الرئيسية اراء حرة الديموقراطية والنخبة

الديموقراطية والنخبة

13-02-2018 09:17 AM
عدد القراء : 778
بغداد نيوز -

 

ادهم ابراهيم      

لايمكن اختزال الديموقراطية بالانتخابات فقط . لانها قد تؤدي الى وصول عناصر غير كفوءة او غير نزيهة الى سدة الحكم . ان الديموقراطيةوجدت لاختيار النخبة من المواطنين لادارة شؤونهم

 

واننا في هذا المقال نود ان نتطرق الى النخبة بمعناها الحرفي اي الاشخاص من ذوي القدرات الشخصية المختارة من المجتمع والتي تتميز بحسن الادارة والموهبة القادرة اكثر من غيرها على ادارة الدولة والمنتقاة من شرائح المجتمع المختلفة . وقد تطور مفهوم النخبة في ادارة الدولة والحكم منذ الامبراطورية الرومانية الى يومنا الحاضر . وفي المفهوم الاسلامي للنخبة هناك ايضا نظرية الخلافة او الامامة وهي تعتمد اساسا على التميز القائم على الكفاءة والمعرفة والادارة . وقد اعتمدت الدول الغربية بعد تطور مجتمعاتها الى اختيار النخب السياسية عن طريق الاقتراع السري كجزء من الاسلوب الديموقراطي الذي يعتمد اساسا على تقديس الحرية الشخصية واحترام رأي المواطن والتنافس على وفق الكفاءة وبرامج العمل للاحزاب . وفي المجتمعات الشيوعية تتحدد النخب من خلال الحزب الواحد والتقدم بالعمل الحزبي ويفترض ان الاكفأ هو الذي يتصدى للعمل السياسي المتقدم وصولا الى السلطة . اما في الدول الكولونيالية فاساس السلطة السياسية يقوم على النخبة العسكرية ومن ثم الانقلابات ، حيث يعتقد القائد العسكري انه الافضل في ادارة الدولة . وقد جرى ذلك في الدول المتخلفة او النامية وتشمل الدول العربية . عدا الدول الملكية او ماشابهها

 
وفي العراق شكل الانكليز الحكومة من النخب الموالية لهم والتي استجابت لنظام الحكم الملكي بعد تنصيب الملك فيصل الاول ملكا على العراق . وقد تميز الحكم الملكي بتقريب الكفاءات من ذوي الصول الاقطاعية او البرجوازية . وتشكلت احزاب بتوجهات ليبرالية مختلفة وفق برامج عمل متواضعة

لقد كانت النخب السياسية في العهد الملكي على الاغلب تمثل الطبقة الوسطى من شرائح المجتمع العراقي في بغداد والمدن الكبرى . . ومن المشايخ ورؤساء العشائر في المحافظات الاخرى . وقد كانت النخبة السياسية في العهد الملكي تسعى للانتقال بالعراق من مجتمع رعوي عشائري الى مجتمع ديموقراطي حديث . وقد تعذر الاستمرار بهذا النهج بعد الانقلاب العسكري الذي اطاح بنظام الحكم الملكي وتأسيس الجمهورية عام1958 . وتم استبدال النخب السياسية المدنية بعناصر عسكرية . . وقد كانوا يعتقدون انهم افضل من هذه النخب المدنية في حكم وادارة البلاد . وقد ثبت فيما بعد خطأ اعتقادهم هذا . ومنذ ذلك الحين ساد الحكم العسكري في العراق فدخلنا في صراعات داخلية وخارجية لامتناهية الى يومنا الحاضر


لقد استمر حكم العسكر منذ الانقلاب على الملكية سنة 1958 لغاية الاحتلال الامريكي للعراق عام 2003 والذي تمخض عنه تشكيل حكومات تضم وزراء وموظفين بعيدين عن الكفاءة والادارة السليمة لمرافق الدولة والادهى من ذلك ان هذه التجربة قد اشاعت مفاهيم الفساد الاداري والسياسي في مفاصل الدولة ، حتى تحولت الى مافيات حزبية وكتلوية في كل مناطق العراق بلا استثناء . وقد كنا نطمح بتقويم مسيرة الدولة العسكرية الى دولة مدنية متحضرة ، فاذا نحن امام حكم اوتوقراطي متخلف . وساد الجهل والتخلف بعد ان تخلى الحكام الجدد عن الكفاءات العراقية المرموقة ، واستبدلوها بعناصر فاسدة . . وحاربوا كل انسان عراقي كفوء وغيور على بلده وشعبه ، بدعوات عديدة . وبذلك تم ابعاد النخب النزيهة من مختلف الطوائف والقوميات . زوروا الانتخابات وصادروا الحريات ثم حاربوا الثقافة والفن واغتالوا الشعراء . وبدلا من ان نتطور اسوة بدول العالم المتحضر انتكسنا انتكاسة كبيرة ، وغابت النخب السياسية والاقتصادية الكفوءة وحلت محلها عناصر وشخصيات مهزوزة تدعي المعرفة وتتمسح بالدين لاضفاء الشرعية عليها ، حتى حل الخراب في كل ارجاء العراق بمشهد مؤلم لانظير له وكأن العراق قد خلا من العناصر الكفوءة والقادرة على ادارة الدولة ، وانطبق عليهم قول الشاعر


لايصلح الناس فوضى لاسراة لهم . . ولا سراة لهم اذا جهالهم سادوا (السراة هم النخبة ) 

لقد ادخل الامريكان الديمقراطية الغربية الى العراق . ولم يحصل العراق من جراء ذلك سوى الانتخابات المزورة . اما وجوه الديمقراطية الاخرى من حرية التعبير وصيانة كرامة الانسان وتقبل الرأي الآخر والشفافية في اتخاذ القرار ، وتنشيط مؤسسات المجتمع المدني فقد غابت عن الانظار
اننا الان احوج مانكون الى حكم النخبة والعناصر الكفوءة من ذوي الاختصاص في المجالات كافة .

 

وان وصول النخبة الى سدة الحكم في اجواء الجهل والتخلف والمحسوبية والفساد يكاد يكون مستحيلا . وان الامر بحاجة الى فترة انتقالية يتدرج فيها الانسان العراقي للوصول الى المفهوم العلمي المتمدن للديموقراطية . واول خطوة في هذا الطريق هي ضمان حرية الكلمة واحترام الرأي الآخر . . ثم الوصول الى النخب الثقافية والفنية والاقتصادية وصولا الى النخب السياسية . ويأتي هذا كله من خلال مؤسسات المجتمع المدني قبل القفز الى السلطة تحت غطاء الديموقراطية الزائفة . حيث ان هذه المؤسسات بما تتضمنه من نقابات وجمعيات مهنية ومنظمات شعبية وحركات شبابية ونسوية وثقافية وقادة الرأي ، قادرة على رفد الدولة بالنخب السياسية والمهنية اللازمة لادامتها وتطويرها . حيث ان الدولة بلا نخب وطنية نزيهة تعتبر من الدول الفاشلة وتنقطع العلاقة بينها وبين الشعب الذي هو مصدر السلطات . وهذا هو حال العراق الان . ويبقى على عاتق الشعب العراقي مهمة الخلاص من هذه الطبقة الحاكمة باي طريقة متمدنة ، ليشرع في بناء الوطن على اكتاف نخب كفوءة ونزيهة لادارته وحكمه.

المقال يعبر عن رأي صاحبه ولا يعكس بالضرورة وجهة نظر بغداد نيوز

التعليقات

لا يوجد تعليقات


اكتب تعليق

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع بغداد نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع بغداد نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :

كاريكاتير

مهزلة