أخر الأخبار
الصفحة الرئيسية اراء حرة (يمدحون ايران بما هو ذم لها) .. (لا يوجد ايراني...

(يمدحون ايران بما هو ذم لها) .. (لا يوجد ايراني فجر نفسه)؟.. (كذلك لا يوجد اسرائيلي وامريكي)

13-02-2018 09:49 AM
عدد القراء : 3027
بغداد نيوز -

 

سجاد تقي كاظم   

بمتابعة التقارير.. والتعليقات.. والاخبار.. والبرامج الحوارية.. والتصريحات والبينات السياسية.. التي تصدر من (الموالين لايران) واجنحتهم العسكرية (المليشيات).. الذين يتبعونها (كالنعل للنعل).. تجد ان سالتهم (بماذا دعمت ايران العراق بعد عام 2003).. تكون الاجابة مقدمتها (تلعثم) .. لصدمتهم بالسؤال.. الذي يعتبرون فكرتها الاساس بديهية لديهم؟؟ ولكن عند المسائلة.. ينصعقون.. ليرددون كالببغاء جواب المفلسين.. (هل وجدت ايراني فجر نفسه.. اليس هذا انجاز لايران)؟؟ غير مدركين بان الاجابة عن ذلك سوف تكون (كذلك لا يوجد اي يهودي او مسيحي او بوذي او هندوسي او امريكي او اسرائيلي) فجر نفسه بالعراق او بغير العراق.. (فماذا تقولون في ذلك) فاذا هذه ايجابية لايران (فهي لخصومها من باب اولى)..

طبعا نناقش النظام الايراني وعملاه بما يطرحون هم (باساءتهم لامريكا واسرائيل) فعليه (اذا كانت تلك ايجابية لايران فتحسب لامريكا واسرائيل ايضا).. (مع التنبيه.. بان امريكا تقف ضد التغول الايراني، وكل دولة تقف ضد اطماع ايران.. يتهمه النظام الايراني.. بالارهاب)..

وننبه بالتنسيق بين القاعدة وداعش مع ايران تمخض عن (عدم تعيين قادة بداعش والقاعدة من السنة الايرانيين)، عدم استهداف الداخل الايراني كما تستهدفان العراق.. ونتذكر كيف اتهم المالكي سوريا حليفة ايران بدعم الارهاب منذ عام 2003 لعام 2011.. ولنتذكر اتهامات الجولاني للظواهري زعيم القاعدة بانه يدير عملياته من ايران.. وما اكدته التقارير الدولية بان عائلة بن لادن تقيم بطهران.. والتعاون بين ايران والقاعدة باستهداف السعودية والخليج.. لادراك الايرانيين بعدم امتلاكهم مخالب داخل الخليج والسعودية لاستهداف ال سعود.. غير فقط القاعدة وداعش الذين يكفرون ال سعود.. والرياض تضعهما على قائمة الارهاب..)..

وكلنا نتذكر كيف ايران حاربت البعث بالعراق.. لكنها تحالف مع البعث بسوريا.. كذلك تتحالف مع القاعدة وداعش بمكان وتتصارع معهم بمكان لمصالح ايران القومية العليا.. ومشروعها الايراني.. وكذلك القاعدة وداعش باليمن الذين يستهدفون قوات هادي والقوات الاماراتية والسعودية وتوقع مئات الضحايا.. فاذا ابواق ايران تتهم السعودية بدعم الارهاب بسوريا؟؟ فمن يدعم الارهاب الداعشي والقاعدة باليمن الذين يستهدف قوات التحالف السعودي فيها؟؟ اليس ايران.. 'علما السعودية عضو بالتحالف الدولي ضد داعش بسوريا وشاركت الطائرات السعودية باستهداف تنظيم داعش.. باليمن والعراق وسوريا معا..).. ..

ونعود للموضوع.. ونسال (عبيد ايران بالمنطقة).. (هل تحتاج ايران ليفجر الايرانيين انفسهم) حتى (تصبح شريرة مثلا).. فماذا عن (حليفة ايران بشار الاسد الذي اعترف رجل ايران نوري المالكي بان سوريا الاسد دعمت الارهاب وسهلت دخوله للعراق ودربت الارهابيين بمعسكراتها كمعسكر اللاذقية باشراف المخابرات السورية) ليمارسون جرائمهم الانتحارية والمفخخة والذبح والاغتيالات والصك بالعراق..

ماذا عن تصريحات (اوس الخفاجي) زعيم مليشيات ابو الفضل ابعباس (بان ايران وسوريا زودت المسلحين بالعراق بالصواريخ والعبوات والاسلحة المتعددة).. ماذا عن دعم ايران للرئيس التركي اردوغان كاول دولة تدعمه ضد الانقلابيين، في وقت اردوغان متهم بدعم داعش لسنوات.. ماذا عن دعم ايران لقطر وقطر متهمة بدعم الارهاب واحتضان امثال اقرضاوي مفتي العمليات الانتحارية الارهابية.

ماذا عن دعم ايران لحماس الذي زعيمها ترحم على بن لادن.. ماذا عن المخدرات التي تهرب من ايران للعراق بكميات مهولة تفتك بالقيم الاجتماعية بالعراق، ماذا عن الاسلحة الايرانية المهربة من ايران للعراق التي تسلح بها العشائر ومافيات الجريمة لتتقاتل فيما بينها، ماذا عن مياه البزل التي ترسلها ايران للعراق، ماذا عن قطع ايران للانهر الفرعية لتعطش اراضي واسعة بالكوت وديالى والعمارة والبصرة.. الخ..

ونقول لعملاء ايران.. ان ايران تاجرت بالطقوس الشيعية من اجل هيمنتها بالعراق.. (فركزت على اللطم والزنجيل وتصدر للعراق الزناجيل وغيرها) بدون التركيز على العبر الاخرى للحركة الحسينية.. (لا نعترض على الطقوس.. ولكن ااختزالها باللطم يثير علامات استفهام، فالهند اكثريتها الهندوسية.. لديهم من الطقوس ما لم ينزل الله بها من سلطان.. ولكن هذا لم يمنعها ان تصبح دولة قوية اقتصاديا وتكنلوجيا وتصل للفضاء).. فاين العلة بالعراق (هي ايران وهيمنتها).

ومن كوارث ايران ايضا بالعراق.. دعم طهران (الاحزاب الاسلامية المتورطة بالفساد ببغداد).. ولم نسمع يوما خامنئي ينتقد (الفساد والفاسدين) بالعراق ولو بخطبة واحده.. ايران ركزت على فتح مدارس وجامعات دينية تخرج طلبة مغسولي الادمغة بولاءهم لايران.. بالمقابل العراق خرج من مقياس التعليم العالمي، لدعم ايران لاحزاب فاسدة فاشلة بالحكم بالخضراء افشلت التعليم بالعراق.. و نتذكر (المدارس الايرانية بزمن خضير الخزاعي.. التي هي اشهر من نار على علم، بفسادها وردائتها)..

والاخطر ايران صدرت لنا ثقافة (تشريع خيانة الشعوب لاوطانها).. باعلان الولاء لزعماء اجانب وانظمة اجنبية.. كما تفعل مليشيات ولي الفقيه بالعراق.. بالمقابل ايران تحكم بالاعدام بتهمة الخيانة العظمى لكل تنظيم ايراني واعضاءه الذين يعلنون الولاء لزعماء اجانب وانظمة اقليمية.. بينما تشرعها خارج ايران..

(وعملاء ايران.. ايضا اذا ارادوا ان يدافعون عن ايران).. يسخرون الارهاب ضد الدول التي تقف ضد اطماع ايران كالسعودية.. بقولهم بان الارهابيين جنسيتهم سعودية؟؟ متناسين بان هناك 100 جنسية بالعالم منضمين للجماعات الارهابية.. منهم 11 الف ارهابي تونسي (مالكي المذهب).. (ثم اليس ايران تعتبر من يعارض النظام الايراني بالارهابيين وهم ايرانيين الجنسية؟؟ كالبلوش)؟؟ اذن هناك ارهابيين يحملون الجنسية الايرانية؟؟ غير عشرات الاف المصريين.. وغيرهم.. فلماذا تكافئ مصر بنفط مخفض عراقي في وقت المصريين اغلب الارهابيين الاجانب بالعراق بحسب التقارير الامنية واخطر زعماء القاعدة وداعش مصريين كابو ايوب المصري وابو عبد الرحمن المصري والقرضاوي المصري وايمن الظواهري المصري.. وغيرهم الالاف المؤلفة.. ومصر رفضت اسقاط صدام حتى النفس الاخير.. واكبر حاضنة اجنبية للارهاب بالعراق هم المصريين الذين جلبهم صدام..

ولا ننسى ما عرضته شاشة (اورينت نيوز) .. ومنها تسجيل مصور للقائد العسكري للجهة الاسلامية و قائد جيش الاسلامي 'زهران علوش' يثبت فيه بان تنظيم داعش خيوط ايرانية فيه.. هدفها التنكيل بالمعارضة السورية.. واثبت ذلك بان القائد العسكري الفعلي للتنظيم هو العقيد حجي بكر الذي كان يحمل عند مقتله جواز سفر ايراني عليه اختام حديثة للمغادرة والقدوم.. يذكرنا بزعيم طالبان (اختر منصور).. الذي قتلته الطائرات الامريكية عند عودته من ايران بباكستان.. لعلاقات طالبان مع ايران..

تنبيه:
المضحك ان نسمع من يتهم (امريكا بانها تستهدف نقل داعش من العراق وسوريا لافغانستان)؟؟ ليطرح سؤال .. (عجيب.. لماذا اذن امريكا لا تنقل داعش الى ايران؟؟ اليس لان اوراق داعش بيد اعداء امريكا وليس بيد امريكا).. فداعش والقاعدة وامثالها تستخدمهم ايران لتصفية حساباتها الدولية على اراضي الغير.. كالمليشيات.. فايران حاولت ان تفتي المرجعية بالنجف فتوى لصالح النظام السوري ضد معارضيه.. وحاولت ان يتكون تحالف دولي ضد المعارضة السورية بسوريا.. ولم يحصل كل ذلك الا عبر (تميع داعش للحدود وهيمنتها على الموصل) لتصدر فتوى الكفائي، ويصبح تحالف دولي ضد داعش، ودخول البشمركة والجيش المركزي لبغداد بالحرب ضد داعش وكل ذلك كان لصالح ايران وروسيا وعملاءهما.. وتوقيع روسيا لبقاء قواعد عسكرية روسية لها بسوريا لمدة 49 سنة ..
ولم يكن يحصل كل ذلك (الا بزمن رجل ايران نوري المالكي عندما كان بالحكم).. لتتبخر ثلاث فرق عسكري تابعة له عام 2014.. بمهزلة لا مثيل لها ويتم تهريب الاف الارهابيين من السجون كما حصل بسجن ابو غريب.. وتبخر ثروات وميزانيات انفجارية.. ذهب نسبة كبيرة منها لقنوات الى ايران ومخالبها بالمنطقة.. وكلها تثير علامات استفهام.. فاذن داعش كان بخدمة ايران والعبرة الخواتيم .. لندرك دور ايراني قذر.

المقال يعبر عن رأي صاحبه ولا يعكس بالضرورة وجهة نظر بغداد نيوز

التعليقات

لا يوجد تعليقات


اكتب تعليق

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع بغداد نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع بغداد نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :