أخر الأخبار

للعاشقين فقط

14-02-2018 01:25 PM
عدد القراء : 2289
بغداد نيوز -

 

جعفر الونان     

لا اعلم لماذا نستحي من الحب ونتحدث عنه في الاماكن المغلقة، ولا اعلم كذلك لماذا انحصر الحب في العلاقة بين الرجل والمرأة ، ولا اجدد مبررا مقنعا للذين يحاولون ان يصوروا المحتفين بعيد الحب انهم ارتكبوا جريمة لا تغتفر وذنب لايوازيه ذنب قد يكون ذلك فقط لاشاعة الظلام والسواد والكآبة والظلام والخيبة في المجتمع.

وعلى مايبدو ان المجتمع العراقي بطبيعته مجتمع عاشق فعلى الرغم من تعرضه لكل هذه الهزات والصدمات والحروب والحصار والخيبات يمارس الحب ممارسة انسانية قولا وفعلا واقعا وافتراضا، فكلما كثر المحتفون بعيد الحب، كلما كثر مساحات الابتسامة، كلما ارتفعت اناقة الحب ، كلما سُعد الاطفال، الكبار، الشباب، نحتاج الى الحب ليزيل اثار تشوه مشاعرنا الحياة بلا الحب عبارة عن توحش مدمن، توحش يسع الارض والسماء.

ماقيمة الاحلام بلا امل ولا حب؟ ماقيمة مشاعرنا مع الاخرين أن لم يغلفها الحب؟ كل شيء يمكن تقليده الا الحب، فلايمكن ان تنجح في عملك ان تعبد الله من دون ان تعشقه ولايمكن ان تنجح في عملك من دون لم تعشقه، ولايمكن ان ترضي والديك ان لم تعشقهما، ولايمكن ان تعيش مع زوجة لاتحبها، ولايمكن كذلك ان يحبك اصدقاؤك ان لم تفكر بهم وتحب تواجدهم معك، لايمكن ان تحبك حبيبتك ان لم تبادلها ذات الشعور، لايمكن ان يتعلق بك اولادك ان لم تمنحهم الحب، لايمكن ان تعيش في منطقتك ان لم تعشقها كل هذه ممارسات.

مفتاح الحب الابتسامة، مفتاح الحب الصدق مع الاخرين، مفتاح الحب التواصل مع من غاب عن عينك، مفتاح الحب التسامح مع من يخطأ، مفتاح الحب صيانة اسرار من حولك، مفتاح الحب التواضع وتخفيض الجانب، مفتاح الحب ان تحترم خصوصيات الاخرين، مفتاح الحب ان لا تكره، نعم لاتكره ولاتمارس الكراهية، ولاتحقد ولاتمارس الحقد، فالحقد والكراهية سرطان يصيب قلب الفتى ويحولانه الى انسان خشبي لا معنى لوجوده ولاقيمة…كل يوم وانت في حب دائم، كل عام وانتم عشاق ..حفظ الله العاشقين من اقصى الشمال الى اقصى الجنوب وسوء اليوم لمن يريد اشاعة الظلام والكراهية!

المقال يعبر عن رأي صاحبه ولا يعكس بالضرورة وجهة نظر بغداد نيوز

التعليقات

لا يوجد تعليقات


اكتب تعليق

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع بغداد نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع بغداد نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :