أخر الأخبار
الصفحة الرئيسية اخبار العراق نائب يؤكد "عدم علمه" بمصير المبالغ...

نائب يؤكد "عدم علمه" بمصير المبالغ الكبيرة التي خصصتها الحكومة الاتحادية لمحافظة نينوى

20-02-2018 01:20 PM
عدد القراء : 3761

بغداد نيوز -

 

 

أكد نائب رئيس لجنة المهجرين النيابية النائب حنين القدو ، اليوم الثلاثاء ، 'عدم علمه' بمصير المبالغ 'الكبيرة' التي خصصتها الحكومة الاتحادية لمحافظة نينوى، معتبراً أن بعض المنظمات الدولية الإنسانية 'غير صادقة' بما تقوم به من عمليات دعم للنازحين.

وقال القدو في تصريح صحفي ، إن 'اللجنة لديها تواصلاً مستمراً مع الجهات المحلية المعنية بمتابعة ملف النازحين وتوفير الاحتياجات لهم'، مبينا أننا 'في بعض الأحيان نحصل منهم على إجابات قاطعة وتصرف مباشر على أمور معينة وفي أمور أخرى لا نجد استجابة نتيجة لعدم وجود سيولة مالية'.

وأضاف ، أن 'الحكومة تواجه تحديات كبيرة في مجال الاعمار للمناطق المدمرة وهناك نقصاً كبيراً في الخدمات الأساسية من كهرباء وماء ومستشفيات ومراكز صحية ومدارس وبنى تحتية كالجسور والطرق'، متابعاً أن 'هناك مبالغ كبيرة خصصت من الحكومة لمحافظة نينوى، لكننا لانعلم ماهو مصير الأموال التي خصصت وقد طالبنا الحكومة المحلية في المحافظة بتزويدنا بالحسابات الختامية والمبالغ التي صرفت وماهي التبويبات التي صرفت من خلالها'.

وأكد القدو ، أن 'هناك ملفات للفساد تخص المحافظة رفعت من قبلنا إلى هيئة النزاهة لكن لم نصل بها إلى نتيجة، لكننا ما زلنا نعمل من خلال الزيارات ووسائل الضغط والاعلام لتوفير احتياجات النازحين'، معتبراً أن 'المنظمات الدولية الانسانية بالأغلب غير صادقة في ما تقوم به من عمليات دعم للنازحين كون التخصيصات التي تضعها بالأغلب تذهب إلى رواتب موظفي الاغاثة والنقل والفنادق مما يؤثر على حجم الدعم المقدم للنازحين'.

التعليقات

لا يوجد تعليقات


اكتب تعليق

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع بغداد نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع بغداد نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :