أخر الأخبار
الصفحة الرئيسية اخبار العراق الشرطة الاتحادية وقوات الجيش تغلقان طريق كركوك...

الشرطة الاتحادية وقوات الجيش تغلقان طريق كركوك - السليمانية والسبب!!

24-02-2018 03:41 PM
عدد القراء : 10827

بغداد نيوز -

 

 

افاد مصدر امني مسؤول وشهود عيان ، اليوم السبت ، ان القوات الأمنية أقدمت على اغلاق طريق كركوك – السليمانية الرئيسي.

وقال المصدر في تصريح صحفي ، ان الشرطة الاتحادية وقوات الجيش اغلقتا طريق كركوك – السليمانية امام أهالي المحافظة منذ الصباح.

وأضاف المصدر ، ان القوات اتخذت هذا الاجراء كإجراء احترازي من حدوث موجة نزوح من كركوك اثر انتشار شائعات تفيد بسيطرة تنظيم داعش على مناطق واسعة بأطراف المدينة.

وتابع المصدر الذي طلب عدم الإشارة الى اسمه، ان اغلب من يريدون سكان المناطق ذات الغالبية الكوردية في كركوك، مشيرا الى ان الاغلاق وقتي وسيعاد فتح الطريق ما ان تتم طمأنة الجميع.

وتداولت صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي يوم الجمعة انباء حول عودة انتشار ما يقارب 800 عنصر من تنظيم داعش كانوا قد هربوا من مدينة الموصل في مناطق بكركوك والاستعداد لإعلان ساعة صفر والهجوم على المحافظة لإسقاطها كما فعل التنظيم في مدن ومحافظات عراقية بأواسط عام 2014.

وكان محافظ كركوك رئيس اللجنة الأمنية وكالة راكان الجبوري قد اعلن يوم السبت انه اجرى اتصالات هاتفية مع جميع القيادات العسكرية والأمنية في عموم المحافظة واللذين اجمعوا على استقرار الوضع الامني وعدم وجود اي تهديد.

وقالت قيادة الشرطة الاتحادية في بيان لها فجر اليوم السبت ان 'عددا من مواقع التواصل الاجتماعي ووكالات الاخبار تروج لخبر انسحاب الشرطة الاتحادية من ناحية التون كوبري وناحية شوان وعن تحرك للبيشمركة تجاه سد الفراغ الأمني'.

وأشار البيان الى انه 'هذه الإشاعة والاخبار الكاذبة هي جزء من منظومة التشويش الاعلامي السلبي المؤثرة على الرأي العام في محافظة كركوك بشكل يضعف ثقة المواطنين باجهزة الدولة وقواتها المسلحة'، مردفا بالقول ان 'الحقيقة قواتنا تواصل انتشارها وفرض سلطة القانون في محافظة كركوك'.

التعليقات

لا يوجد تعليقات


اكتب تعليق

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع بغداد نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع بغداد نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :