أخر الأخبار
الصفحة الرئيسية اخبار دولية موانىء دبي : اتفاقية ميناء بربرة لا تمس سيادة...

موانىء دبي : اتفاقية ميناء بربرة لا تمس سيادة الصومال

14-03-2018 11:18 AM
عدد القراء : 2102

بغداد نيوز -

الأناضول

 

أعلنت شركة “موانئ دبي العالمية” الإماراتية (حكومية) ، أن الاتفاقية الثلاثية بين حكومة أرض الصومال وإثيوبيا لتطوير ميناء بربرة (شمال)، قانونية ولا تمس السيادة لدولة الصومال.

ومنع البرلمان الصومالي ، شركة “موانئ دبي العالمية” من العمل في البلاد، بسبب انتهاكها لسيادتها.

وقالت الشركة التابعة لمجموعة دبي العالمية المملوكة للحكومة، في بيان، إن البيان الصادر عن وزير الموانئ والنقل البحري للحكومة الاتحادية في الصومال، لا يساعد في خلق بيئة مواتية للحوار.

وأوضح البيان، أن الاحتجاج ليس له أي تأثير على الاتفاق التجاري والاستثماري للأطراف الثالثة في الاتفاقية.

وتوقع البيان، أن يدعم المجتمع الدولي والدول المجاورة، الاتفاق، “لأن الاتفاقية الحالية ليست جديدة وهي امتداد للاتفاقية التي تم إبرامها بين جمهورية أرض الصومال وموانئ دبي العالمية والتي أقرها البرلمان في عام 2016″.

ومطلع مارس/ آذار الجاري، وقعت “موانئ دبي العالمية”، مع حكومتي أرض الصومال وإثيوبيا، على اتفاقية لتشغيل ميناء “بربرة” الصومالي، وهو ما اعتبرته حكومة مقديشو، اتفاقية باطلة، وانتهاكا لوحدة أراضيها.

وبحسب الاتفاقية الثلاثية، حصلت شركة موانئ دبي العالمية، على النصيب الأكبر بنسبة 51 في المئة، فيما تحتفظ حكومة أرض الصومال على 30 في المئة، و19 في المئة لإثيوبيا، باعتبارها شريكا استراتيجيا في المنطقة.

وأعلنت حكومة أرض الصومال، انفصالها عن الصومال من جانب واحد في 1991، لكن لم تحصل على أي اعتراف دولي حتى الآن، لذلك تعتبر مقديشو، الاتفاقية الثلاثية خارج الأطر القانونية وانتهاكا لسيادة البلاد.

التعليقات

لا يوجد تعليقات


اكتب تعليق

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع بغداد نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع بغداد نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :