أخر الأخبار
الصفحة الرئيسية اخبار العراق صحيفة : قنابل الموصل لاتزال تقتل اهلها

صحيفة : قنابل الموصل لاتزال تقتل اهلها

18-03-2018 02:24 PM
عدد القراء : 2538

بغداد نيوز -

 

 

نشرت صحيفة صنداي تايمز مقالا لكرستينا لام بعنوان (تنظيم داعش رحل عن الموصل ولكن قنابله ما زالت تقتل أهلها).

وتقول لام إنه بعد ثمانية أشهر من تحرير الموصل من تنظيم 'داعش' الارهابي، مازالت المدينة مدمرة وتنتشر في شوارعها سيارات محترقة كما لو كانت الحرب انتهت للتو.

وتضيف أن إنه يمكن رؤية قذائف الهاون وقنابل يدوية لم تنفجر في منتشرة في أرجاء المدينة، كما أن التنظيف حول المدينة بأسرها لما يشبه لحقل ألغام.

ويقول الميجور جنرال فيليكس غيدني نائب قائد القوات البريطانية المشاركة في قوات التحالف للصحيفة 'بينما كان تنظيم داعش يغادر المدينة، زرع أرضها بالمتفجرات والألغام التي صممت لقتل وتشويه العائدين إلى المدينة أو الذين يشاركون في إزالة الألغام'.

وأضاف فيليكس 'عثرنا على متفجرات وضعت في علب غذاء طعام الرضع أو مثبتة في أثاث المنازل أو داخل الكتب، وبهذا يكملون حملتهم حتى بعد مغادرتهم المدينة'.

وتقول لام إن عناصر التنظيم خلفوا عبوات ناسفة تنفجر عندما تطأها القدم، وأخرى تنفجر عندما يحاول شخص رفعها من على الأرض، بينما ينفجر بعضها بجذب خيط لا تلحظه العين سريعا وأحيانا بالأشعة تحت الحمراء.

وقال بير لودهامر، مدير برنامج الأمم المتحدة لإزالة الألغام الذي يعمل مع الجيش العراقي في إزالة الألغام من الموصل، 'يمكن وصف ما قاموا به بأنه عبقرية شريرة'، وحتى الآن تمكنت فرق إزالة الألغام من تفكيك 27 ألف لغم من الموصل.

وأضاف 'لم يقم أحد من قبل بوضع كل هذا الكم من المتفجرات في مكان قبل مغادرته'.

وأوضح لودهامر إن فرقه عثرت على 'المئات' من مصانع المتفجرات، قائلا: 'ما قاموا به يفوق بكثير مدى وتعقيد أي شيء رأيته في 30 عاما من العمل في هذا المجال'.

التعليقات

لا يوجد تعليقات


اكتب تعليق

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع بغداد نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع بغداد نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :