أخر الأخبار
الصفحة الرئيسية اراء حرة ما هو الهدف غير المعلن من تهديدات ترامب ضد...

ما هو الهدف غير المعلن من تهديدات ترامب ضد سوريا ؟

14-04-2018 10:38 AM
عدد القراء : 3915
بغداد نيوز -

 

رفعت نافع الكناني                 

العالم أجمع يسوده القلق والترقب من تصريحات الرئيس الامريكي دونالد ترامب ضد سوريا ، حيث اكد ان ضربة عسكرية وشيكة الوقوع بسبب استخدام النظام السوري لاسلحة كيميائية ضد شعبه في منطقة الغوطة قرب العاصمة دمشق ، بالرغم من اعتراف وزير دفاعه ماتيس بعدم امتلاك أدلة على استخدام الاسلحة الكيميائية ، اضافة لعدم وصول فريق تحقيق دولي للمنطقة لحد الان . ان المنطقة برمتها تعيش حالة من الخوف نتيجة هذه التهديدات وما يمكن ان تطال سوريا ام اجزاء اخرى من المنطقة ؟ وما هو حجم الرد الروسي وموقف الرئيس بوتين من هذا العدوان والتحدي ، هل هو لغرض الضغط على روسيا لتتخلى عن دعم الاسد ونظامه ؟ ام تحجيم الدور الروسي في سوريا ؟

 
الوقائع تؤشر الى ان العدوان اذا نفذعلى سوريا ليس امريكيا بدعم من بريطانيا وفرنسا فقط بل ان اسرائيل ستكون الطرف الاكثر ثقلا في هذا العدوان بل اللاعب الرئيسي فيه بعد التهديدات الوقحة التي اطلقتها اسرائيل ضد سوريا والرئيس الاسد ونظامة حينما صرحت ( أزالة الرئيس بشار الاسد ونظامه من خريطة العالم في حال شنت ايران هجوما انتقاميا ضد اسرائيل من سوريا ) يعني ذلك ان تهديدات ترامب شعار يخفي وراءه فعل اسرائيلي كبير مخطط له بعناية ضد المحور الذي يدعم سوريا متمثلا بايران وحزب الله وفصائل المقاومة الاخرى .


هل ان هذه التصريحات هي توطئة لعدوان على ايران وحزب الله ؟ ونقل المعركة بعدها من سوريا الى الساحة اللبنانية بدعم مفتوح من قبل بعض الدول العربية التي صرحت علنا ومرارا بدعم اسرائيل في حاله قيام حرب مع ايران وحزب الله ! اذن هذه الحرب في حالة وقوعها يمكن ان تؤدي الى ردود افعال غير محسوبة من اطراف النزاع ومن يقف الى جانبها ومن شأنها ان تقود المنطقة برمتها الى حرب مفتوحة لا تعرف عواقبها الاقليمية والدولية ، ان تصريح الرئيس ترامب بان امريكا مستمرة في التواصل مع اسرائيل والسعودية وفرنسا وبريطانيا ودول اخرى يؤكد ما اشرنا اليه .


تصريحات الرئيس ترامب الاخيرة تعكس شخصيته القلقة وتخبطه في اصدار التصريحات ووضعه غير المريح ضد معارضيه في الداخل ، فقبل ايام صرح بان قواته سوف تغادر الاراضي السورية باقرب وقت في حين لاتزال القيادات العسكرية الامريكية ترى ضرورة عدم الانسحاب لحين القضاء التام على تنظيم داعش ! من ذلك يتضح للمراقبين ان خيارات الانسحاب من سوريا ام الحرب عليها هما خياران تدخل في مسألة نظرية اقل الخسائر والتي تهم السياسة الامريكية وفلسفتها ، وهذا ما اكدته الاخبار في الساعات القليلة الماضية من اعلان ترامب على ان توجيه الضربة العسكرية قد يكون قريبا جدا او بعيدا ، اي عدم تحديد وقت لها هو دليل على تخبطه وعدم استشاره المسؤولين عن ذلك ... لننتظر الايام وهي تقودنا لما تخبئه الاحداث .

المقال يعبر عن رأي صاحبه ولا يعكس بالضرورة وجهة نظر بغداد نيوز

التعليقات

لا يوجد تعليقات


اكتب تعليق

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع بغداد نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع بغداد نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :