أخر الأخبار
الصفحة الرئيسية اراء حرة فساد بين جدارن وزارة الخارجية

فساد بين جدارن وزارة الخارجية

19-04-2018 10:35 AM
عدد القراء : 8888
بغداد نيوز -

 

حيدر احمد الاسدي             

يشير حسن العلوي في كتابه العراق دولة المنظمة السرية ص 105 الى عينة من الدبلوماسيين زمن نظام البعث كنبيل نجم (مستخدم صحي ،مضمد) سفير في القاهرة سابقا، او عبد الجبار غني (عامل فني في السكك الحديدية) واصبح سفيرا في الكويت.

 
ولعل التاريخ يعيد نفسه باشخاص مختلفين وبنفس المنطق الجاهل،،،فالسيد احسان ياسين العوادي(رض) تم تعيينه في وزارة الخارجية بصفة مستشار للوزير ،،،ولكن بحكم منصبه وتاثيره حتى على وكلاء الوزارة ،،،عين نفسه بدرجة تقارب للسفير (وزير مفوض) بتفسيرات لقوانين غير منصفة وتجعل العراقيين غيرمتساويين في الحقوق والواجبات كقانون مجلس النواب والخدمة الصحفية والسياسية (سيئ الصيت) ،،،حيث اضاف الموما اليه خدمته في مجلس النواب ليصبح وزير مفوض وهو اصلا لا يمتلك مؤهلات المنصب او اتقانه للغة الانكليزية حتى،،،وصل الامر به الى معاملته معاملة السفراء في سكنه وسياراته الفارهه في اجمل عواصم العالم براغ الجيك.

فهل هنالك فرق بين موظف في وزارة البدليات (سابقا) واصبح عضو برلماني يبحث عن مكاسب شخصية ونصب نفسه سفيرا في براغ وبين صباح حوراني (مستخدم في محطة وقود) (عين لاحقا سفير في طرابلس) او بين خيري الراوي (موظف في معمل خياطة) (عين لاحقا سفيرا في اليمن) ,

مثلما كانت دولة المنظمة السرية (البعث) فهي الان دولة المحاصصة والشخص الغير مناسب في المكان المناسب ،انتهى،

المقال يعبر عن رأي صاحبه ولا يعكس بالضرورة وجهة نظر بغداد نيوز

التعليقات

لا يوجد تعليقات


اكتب تعليق

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع بغداد نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع بغداد نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :