أخر الأخبار
الصفحة الرئيسية اخبار العراق تجاوزت الخطوط الحمراء .. الحملات الدعائية تشهد...

تجاوزت الخطوط الحمراء .. الحملات الدعائية تشهد انحدار شديد بمستواها وصلت الى الطعن بالشرف!!

21-04-2018 04:39 PM
عدد القراء : 4975

بغداد نيوز -

 

 

يرى مراقبون أن الحملات الدعائية التي أطلقها المرشحون للانتخابات المقبلة، تشهد انحدارا شديدا في مستواها، حيث تجاوزت الخطوط الحمراء، حيث ركز بعضهم على الإطاحة بمنافسيهم أكثر من انشغالهم بالترويج لأفكارهم وبرامجهم.

وذكرت صحيفة 'العرب' في تقرير لها ، اليوم السبت ، ان ' بعض المرشحي للانتخابات ومن يساندهم من إعلاميين وناشطين على شبكات التواصل الاجتماعي، نشطوا مؤخرا في الهجوم على خصومهم ومنافسيهم بكيل التهم التي تصل حد الطعن في الشرف والدين والاتهام بدعم الإرهاب'.

وأضاف التقرير ، أن 'ظاهرة إتلاف وتشويه اللافتات الانتخابية، وهي ظاهرة مزدوجة يمارسها البعض بتلقائية تعبيرا عن الغضب من الطبقة السياسية وعدم الثقة بها، ظهرت بشكل كبير لكن كثيرين يمارسونها بشكل منظّم ولحساب مرشحين آخرين مقابل أجر مادي ووعود في حال الفوز بالانتخابات من قبل توفير الشغل والسكن'.

وأوضحت الصحيفة أن 'الانتخابات العراقية المنتظرة بعد ثلاثة أسابيع، تستمد أهميتها من كونها الأولى بعد الحرب على تنظيم داعش التي استمرت لنحو ثلاث سنوات ومثلت محطة دامية وشديدة الصعوبة والتعقيد، ما جعل عراقيين يأملون في أن تكون تلك الحرب فاصلا بين ما قبلها وما بعدها، بحيث يتمّ تجاوز الأوضاع التي مهّدت إليها'.

وأشارت إلى ان 'التنافس في الانتخابات العراقية هو تنافس بين شخصيات كبيرة وفاعلة في العملية السياسية، حول حكم البلد في مرحلة ما بعد داعش، وبالتالي تحديد وجهته السياسية وخياراته الكبرى الاقتصادية والاجتماعية وغيرها، وأيضا علاقاته الخارجية مع دول الإقليم والعالم'، وتابعت أن 'التنافس، هو أيضا بين شخصيات أقل تأثيرا تسعى لتحصيل مكاسب بعضها مادي مباشر وبعضها الآخر يتعلّق بالمكانة والوجاهة الاجتماعية'.

من جانبه انتقد وينتقد سياسيون عراقيون هبوط مستوى الحملة الانتخابية، وخصوصا تطرقها للجوانب الشخصية والأخلاقية، حيث أرجع نائب عن الحزب الديمقراطي الكردستاني، جانبا من 'التسيّب' الذي طبع الحملة إلى ضعف الدور الرقابي لهيئة الإعلام ووزارة الاتصالات في متابعة الجيوش الإلكترونية التي انتشرت خلال الحملات الانتخابية وبدأت باستهداف الأعراض، فيما قال الأمين العام للاتحاد الإسلامي لتركمان العراق، جاسم محمد جعفر البياتي، إن 'بعض الأطراف السياسية أنفقت ملايين الدولارات لتأسيس جيوش إلكترونية أخذت على عاتقها تسقيط الخصوم خلال الحملات الانتخابية '.

وشهدت بعض المحافظات حملات لتمزيق صور المرشحين شملت أغلب الكيانات السياسية، وذلك بعد أسبوع من انطلاق الحملات الانتخابية، ما دعا مفوضية الانتخابات إلى طلب المساعدة من وزارة الداخلية لوقف الظاهرة.

وكانت مفوضية الانتخابات اصدرت في وقت سابق، قراراً بمعاقبة 100 مرشح متوزعين على معظم الائتلافات والاحزاب السياسية وكذلك مايقارب 25 حزباً وتحالفاً سياسياً، بغرامات مالية لمخالفتهم نظام الحملات الانتخابية رقم (11) لسنة 2018.

الجدير بالذكر ان الانتخابات المقبلة تشهد تنافسا بين أكثر من 7 آلاف مرشح يمثلون 320 حزبا وائتلافا وقائمة للحصول على مقاعد من ضمن مقاعد البرلمان الـ329.

التعليقات

لا يوجد تعليقات


اكتب تعليق

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع بغداد نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع بغداد نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :