أخر الأخبار
الصفحة الرئيسية اراء حرة (ما عرفنه ىسليماني..مستشار عسكري؟ مستشار...

(ما عرفنه ىسليماني..مستشار عسكري؟ مستشار سياسي!) فهمونه يا خصيان ايران عامري خزعلي

17-05-2018 09:37 AM
عدد القراء : 3476
بغداد نيوز -

 

سجاد تقي كاظم                    

مشكلة ايران واتباعها.. بالعراق اليوم .. يضنون بان نفسية الراي العام الشيعي بالعراق بليدة كالسابق.. (فيسمع وصول سليماني والمسؤولين الايرانيين للعراق ويجتمعون مع من يشاءون ويصرحون بما يشاءون) مطمئنين بعدم وجود رد فعل .. ويعتقدون ايضا ان كل ذلك لا يستفز الراي العام بمنطقة العراق.. معتقدين (ان شيعة العراق كشيعة لبنان).. لا يتغيرون جامدين.. ويضنون (بان الحالة واحده.. سواء كان هناك مبرر لدى البعض لتصرفات ايران خلال معارك داعش.. واستمرار تلك التصرفات حتى بعد زوال المبرر هزيمة داعش)..

وكذلك متغافلين بان اكثر من 80% من شيعة العراق عزفوا عن المشاركة بالانتخابات.. فالجميع يعلم بان العزوف الاكبر كان بوسط وجنوب.. الشيعي العربي.. فاعلى نسبة مشاركة كانت بكوردستان ثم بالمثلث السني .. ثم بوسط وجنوب.. وكلنا نعلم بان المشاركين بعموم العراق اقل من 20%.. وتمت عملية خديعة من قبل المفوضية بزيادة النسبة الى (44%).. صوريا.. حتى لا تسقط الانتخابات دوليا..

وهذا العزوف هو هزيمة نكراء لايران.. لان الجماهير التي عزفت هي التي كانت تنتخب (القوى التي عارضت صدام والبعث ودعمتها ايران).. والجماهير التي عزفت.. تعني رفضها لاجندات ايران.. وحتى الاقلية التي شاركت بالانتخابات.. واقلية من هؤلاء الاقلية.. انتخبوا الولائيين).. فلم يفوزون بعنوان (انهم يتبنون ولاية الفقيه والخامنئي او يتبعون ايران) ولكن تم انتخابهم لما روجته (قائمة فتح المليشياتيه).. بانهم قاتلوا داعش فانتخبهم شرائح من الشيعة الفقراء والبسطاء الذين يسهل خداعهم بسهولة.. الذين كانوا انفسهم ينتخبوا سابقا.. (الاحزاب المحسوبة شيعيا التي هيمنت بعد عام 2003 والمقربة من ايران ايضا).. (علما من فاز بالانتخابات.. يشكلون اقلية الاقلية عام 2018).. للعزوف الكبير للاغلبية عن المشاركة..

وليس هذا فحسب.. بل ان (برلمان 2018) فاقد للشرعية المرجعية.. (فبرلمان 2018) يخلوا من اتباع المرجعية النجفية العليا .. ومنها مرجعية السيد السستاني.. بعد عزوف الشيعة الجعفرية بعزوف مليوني.. يكشف (عدم تأييد المرجعية للانتخابات.. بعدم الزامها الانتخاب).. وهذا احد اسباب هيمنة (الولائيين والصدريين) على البرلمان .. وهذا ما يفقد الولائييين والصدريين شرعيتهم.. عكس ما يتصورون بان الفوز يؤهلهم للحكم.. متناسين بان من شارك بالانتخابات هم (الاقلية).. وهؤلاء الفائزين يمثلون (اقلية الاقلية).. علما الشيعة بالعراق عنوان لاتباع مرجعية النجف الاشرف العليا (السستاني) تحديدا.. ومن هيمن على الانتخابات عام 2018 بالكامل لا يمثلون شيعة العراق.. بل غرباء عنه..

هنا نعود (لخصيان ايران).. الذين يطلق عليهم البعض (جنرالات قاسم سليماني).. الذي اصبح بمثابة.. رستم ايران على العراق نيابة عن كسرى ايران (خامنئي).. الذي اطلق عليه السيد حسين الشيرازي (بفرعون ايران).. ونسالهم.. (تدعون بان قاسم سليماني.. مستشار عسكري)؟؟ السؤال (كيف نفسر اجتماعاته مع زعماء القوائم السياسية وشخصيات مدنية بالعراق)؟؟ (كيف نفسر بان حنان فتلاوي تجهر باجتماعها مع سليماني.. حالها حال البقية من السياسيين وزعماء الكتل)؟؟ الا يعتبر ذلك (تخابر مع جهات اجنبية يخضع بموجبه من يجتمع معه.. للمادة 157 تخابر مع جهة اجنبية.. )؟؟
ويطرح سؤال ايضا.. (بصفة ماذا يجتمع سليماني قائد بالحرس الثوري الايراني.. ) مع (السياسيين بالعراق)؟؟ واليوم نسمع وصوله للمنطقة الخضراء واجتماعه مع قيادات القوائم (الفائزة) من القيادات المحسوبة شيعيا الموالية لايران.. لتشكيل حكومة بالعراق؟؟ فالا يعتبر ذلك تدخل اجنبي؟؟ الا يعتبر ذلك (انتهاك للسيادة العراقية)..

لماذا قلبت الدنيا على (السبهان السفير السعودي السابق) لمجرد تصريحات .. اعتبرها البعض تدخل بالشان العراقي.. وهي ابعد ان تكون ذلك.. ولكن مع ذلك تم طرد السفير السعودي الذي ايضا روج ضده لانه كان ضابط بالمخابرات السعودية سابق)؟؟

السؤال (قائد البسيج غلام حسين بور، وقاسم سليماني قائد بالحرس الثوري.. ومسجدي السفير الايراني ومساعد سليماني السابق بالحرس الثوري).. الذين يتدخلون بصلافة بالشان العراقي ويجتمعون مع القيادات السياسية المحسوبة عراقيا وخاصة المحسوبة زورا شيعيا.. لتمرر صفقات واجندات لمصالح ايران القومية العليا.. ويصرح المسؤولين الايرانيين .. بان العراق اصبح جزء من الامبراطورية الايرانية وعاصمة الامبراطورية الايرانية بغداد ووصلت الامبراطورية للمتوسط والمندب.. وان اي قرار (لا يمر من بغداد الا ويعبر من طهران) فرض وصاية ايرانية علنية على العراق.. فاين (النظام السياسي الحاكم بالعراق من كل ذلك)؟؟ اين (السيادة العراقية بعد كل ذلك)؟

والكارثة اين النظام السياسي من فصائل واحزاب تجهر بولاءها لايران وبيعتها للنظام الحاكم بطهران وزعيمها خامنئي القائد العام للقوات المسلحة الايرانية حسب الدستور الايراني.. لماذا لا تخضع للمادة 158 (الخيانة العظمى).. بالمحصلة لو تم التعامل مع (سليماني).. كما تم التعامل مع (السبهان).. لكنا نقول فعلا هناك سيادة بالعراق..

ونحذر هنا.. بان الوضع وصل من الابتذال.. نتيجة حكم (اجندات ايران بعد عام 2003).. بان يتحرم من يترحم على صدام.. واخرين يترحمون على المالكي.. واذا رايت مجتمع يترحم على ما مضى.. فاعلم هو مجتمع بطور الانهيار والسقوط للاسفل..

ونحذر من جديد.. ايضا..بان صدام حكم مع البعث 35 سنة.. وهم اقلية.. وادخلوا المجتمع لحروب وظلم وكوارث لا تنتهي.. حتى وصل الحال بترحيب الشارع للقوات الامريكية بالورود لتحريرها للعراق من طغيان صدام وحكم الاقلية .. واليوم نقول (حكم الولائيين والصدريين) وكلاهما مليشياتيين (مليشة الحشد ضد سرايا السلام).. يعني حرب شيعية شيعية مرعبة وظلم.. وتقاسم كعكة بصراع نفوذ بين تلك المليشيات.. (سوف يجعل العراق وشيعته يرحبون بقوات الدفاع الاسرائيلي بالورود والياسمين.. اذا ما قررت اسرائيل تحرير العراق من هؤلاء).. فاعذر من انذر.

المقال يعبر عن رأي صاحبه ولا يعكس بالضرورة وجهة نظر بغداد نيوز

التعليقات

لا يوجد تعليقات


اكتب تعليق

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع بغداد نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع بغداد نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :