أخر الأخبار
الصفحة الرئيسية اراء حرة نصيحة البياتي لحمودي

نصيحة البياتي لحمودي

21-05-2018 10:38 AM
عدد القراء : 6371
بغداد نيوز -

 

علي حسين          

في يوم واحد ، وجّه الناخب العراقي إهانة لعدد من السياسيين حين امتنع عن منحهم بطاقة العودة إلى قبة البرلمان ، وقد أصابت هذه الإهانة البعض بمرض العصاب فأخذ يتمتم بكلمات غير مفهومة مثل سليم الجبوري الذي أخبرنا أن هناك مؤامرة تستهدفه ، والحمد لله تم كشف الكثير من خيوطها ، الزعيمة حنان الفتلاوي مسّتها الإهانة بمقتل، بعد أن دفعت أموالا لناخبين ، من أجل الاحتفاظ بكرسي البرلمان ، لكنهم ضحكوا عليها في اللحظة الاخيرة مما جعلها تبكي وتولول وتكتب بألم وحسرة :” الذين كذبوا علينا بدعمهم لإرادة فأضافوا لنا بدعمهم الكاذب تجربة ” . عباس البياتي الذي عشنا معه فصولاً هزلية كثيرة ، اختتمها بفاصل كوميدي جديد كشف فيه أن البرلمان لم يكن مجلساً تشريعياً ، وإنما حصص من الزاد ” الدسم ” توزع بين الأعضاء ، فبعد خسارته قال البياتي بحسرة : إذا فاتك الزاد كول هني ”

 
أما الإهانة الجارحة، والمفرطة في السذاجة ، باغتنا بها أمس الشيخ همام حمودي رئيس المجلس الأعلى ، برفع وتيرة الشتائم على القوى المدنية ، وأرجو أن يسمح وقت القارئ ليتابع خطب الشيخ حمودي التي يلقيها كل مساء بمناسبة شهر رمضان ، وسيكتشف من خلالها مدى الخراب الذي تسبب به ساسة ومسؤولون وقفوا حائلا دون السير في بناء دولة عصرية غير تابعة لعواصم الجوار ، في خطبته الأخيرة يقول السيد حمودي :” إن المطالبين بتغيير الوجوه السياسية نجحوا بإبعاد الإسلاميين عن الحكم ، وإن الانتخابات الأخيرة عكست واقع المجتمع حيث ركزوا لإفشال وإبعاد الإسلاميين من خلال الشعارات والتظاهرات .ومع الأسف نجحوا في ذلك ، وهم الفاسدون ، وهم الحراميّة ، وهم أسوأ الناس ”


في كل مرة يجد المواطن نفسه على موعد مع أسوأ الخطابات التي تتهم المواطن بنكران الجميل ؟ ، وتُحلِّل هدر دم المتظاهرين لأنهم قالوا ” باسم الدين باكونا الحرامية ” .


متى سنعتبر الحرية حقاً موازياً للرفاهية ، وليست مِنّة من سياسي ، لانعرف حجم راتبه وأملاكه التي حصل عليها بعد عام 2003.


ياسيد همام لو كان هناك قضاء حقيقيّ ، لكان عندنا الكثير من الحقّ لمحاسبتك على اتهامك الشعب بأنه حرامي وفاسد . ولو كان لدينا شيء من الحرية لما وقفنا نستمع إلى تخاريف عباس البياتي عن الزاد الماعون ، فيما دول العالم تسير نحو التقدّم والازدهار.

المقال يعبر عن رأي صاحبه ولا يعكس بالضرورة وجهة نظر بغداد نيوز

التعليقات

لا يوجد تعليقات


اكتب تعليق

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع بغداد نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع بغداد نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :