أخر الأخبار
الصفحة الرئيسية اراء حرة التخريب و السرقة في المظاهرات مصدره الحكومة

التخريب و السرقة في المظاهرات مصدره الحكومة

14-07-2018 10:24 AM
عدد القراء : 1589

بغداد نيوز -

 

رشيد سلمان                    

 
الحكومة الفاسدة بقيادة ابو حزم الفساد تتفنن في كذبها و تلفيقاتها منها التخريب و السرقة في المظاهرات تقوم به الحكومة لتشويه سمعة المظاهرات.


المظاهرات تنتشر بسبب فساد حكومة السراق و المتظاهرون ولد الخايبة يريدون الاصلاح و ليس السرقة و التخريب الذي تقوم به جهات حكومية منها الجيش و الشرطة بواسطة عملاء الغرض منه ايقاف المظاهرات التي ارعبتهم.


تشويه سمعة المظاهرات يتم (بدس) عملاء تابعين للمؤسسات الحكومية خاصة الجيش و الشرطة لتنهب و تخرب لكي تبرر الحكومة الفاسدة قتل المتظاهرين و القاء القبض عليهم بهذه الحجج الخبيثة.
لصوص الرئاسات الثلاث و شبكاتها لا يردعهم دين و لا ضمير و لا اخلاق لإيقاف فسادهم ما دفع ولد الخايبة العاطلين منهم اصحاب شهادات للتظاهر مطالبين بحقوقهم المنهوبة من قبل من خانوا الامانة.

عند اقتحام مجلس على بابا صابرين و قف هو و ابو حزم الفساد خاشعين راكعين بألم و لوعة امام (قنفة) عليها بقعة سوداء وسّخها المتظاهرون بينما هما و م معهم ينهبون المال العام بكل الوسائل غير المشروعة.


لصوص الرئاسات الثلاث ة شبكاتها اصبحوا متمرسين في الكذب و الخداع و وزير النفط يعد المتظاهرين بالاستجابة الى مطالبهم بلمح البصر او بعد سنتين او ثلاثة ما يعني انه متأكد من بقائه في المنصب.



ختاما: ولد الخايبة المتظاهرين شرفاء منضبطين و التخريب و السرقة تبرمجها الحكومة الفاسدة لغرض الاعتداء على المتظاهرين و ايقاف التظاهرات.
يا ولد الخايبة: آن الاوان للخلاص ممن سرق اموالكم و خرّب الخدمات لينعم و اهله بما لذ و طاب و بما ان اكثرهم اجانب عوائلهم في انتظارهم سيفرون كالذباب اذا استمرت المظاهرات.

التعليقات

لا يوجد تعليقات


اكتب تعليق

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع بغداد نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع بغداد نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :